المحيط الأزرق والأحمر (Blue/Red Ocean Strategy)

رأفت أبوشعبان

- التسويق #  O 7.4 ألف مشاهدة   Read in English

الخلاصة:في مجال التسويق ، تمثل المحيطات الحمراء المنافسة الحالية في مساحة سوق محددة بوضوح. على الجانب الآخر ، تمثل المحيطات الزرقاء مساحة غير معروفة وجديدة للسوق حيث لم تظهر المنافسة بعد. المحيطات الزرقاء والحمراء بالأمثلة | إطار عمل "المسارات الستة" | التحول نحو المحيط الأزرق  

في مجال الأعمال عادة ما يوجد عالمان: المحيطان الأحمر والأزرق. تمثل المحيطات الحمراء جميع الصناعات القائمة في مساحة سوق معروفة ومحددة جيدًا. هنا ، المنافسة هي العنصر الرئيس الذي يحدد الشركات التي تفوق على الأخرى على أساس التنافس على حصة السوق المعروفة لكل شركة. المحيط الأحمر هو إشارة إلى المحيط بالمياه الدامية حيث تتقاتل الأسماك المفترسة على الطعام.

تمثل المحيطات الزرقاء من ناحية أخرى جميع الصناعات التي لا وجود لها اليوم ، أو بعبارة أخرى - مساحة السوق غير المعروفة. هنا ، يتم إنشاء الطلب بدلاً من التنافس عليه. المحيط الأزرق هو إشارة إلى المحيط بالمياه النظيفة دون الكثير من الحركة لأن مصادر الغذاء للأسماك مخفية.

هذا يعني أنه بمجرد استغلال المحيط الأزرق ، فإنه يصبح أكثر دموية ببطء حتى يصبح محيطًا أحمر

المحيطات الزرقاء والحمراء

فهم استراتيجية المحيطات الزرقاء والحمراء بالأمثلة


عندما بدأت الساعات الذكية المبكرة في الظهور ، كان المنتج جديدًا وكان المجال عبارة عن محيط أزرق حيث لم يكن العديد من الزبائن يعرفون أنهم بحاجة إلى مثل هذا المنتج. بعد بضعة سنوات ، اصبح بإمكاننا العثور على الكثير من خيارات الساعات الذكية لماركات مختلفة من الهواتف الذكية اليوم. لقد نمت المنافسة في هذه الصناعة مع تزايد عدد الزبائن الذين يبحثون عن هذا المنتج ، حيث أصبحت هذه الصناعة أقرب إلى المحيط الأحمر.


إطار عمل "المسارات الستة" لإنشاء إستراتيجية المحيط الأزرق


يعالج إطار عمل المسارات الستة (الذي طوره تشان كيم ورينيه موبورن) مخاطر المشاريع التجارية وإمكانيات التنافس ، باستخدام التحول نحو المحيط الأزرق. وتتلخص المسارات في الآتي:

  • التركيز على مجال العمل: يركز المحيط الأحمر على المنافسين الحاليين في مجال العمل ، بينما يتطلع المحيط الأزرق إلى مجالات جديدة لاستهدافها.
  • المجموعة الإستراتيجية: المجموعات الإستراتيجية هي مجموعات المنافسين داخل مجال عمل محدد يركز عليه المحيط الأحمر. يركز المحيط الأزرق على إيجاد مجموعات منافسة جديدة.
  • مجموعة المشترين: كما هو الحال مع مجال العمل والمنافسين ، يركز المحيط الأحمر على تقديم المنتجات والخدمات لمجموعات المشترين الحاليين ، بينما يركز المحيط الأزرق على تحديد مجموعات جديدة.
  • نطاق عرض المنتج أو الخدمة: في المحيطات الحمراء ، يميز المنافسون منتجاتهم من خلال تقديم صفات وميزات مختلفة للزبون، بينما في المحيط الأزرق تختلف القيمة المعروضة في طبيعتها.
  • التوجه الوظيفي العاطفي Functional-emotional Orientation: يمثل التوجه العاطفي الجوانب العاطفية التي يتلقاها المشتري عند استخدام منتج أو خدمة ، بينما يشير التوجه الوظيفي إلى المنفعة الوظيفية التي يتلقاها المشترون من منتج أو خدمة ما. يركز المحيط الأحمر على التوجه الوظيفي العاطفي والوظيفي القائم حالياً ، بينما يركز المحيط الأزرق على تغيير التوجهات.
  • الوقت: المحيطات الحمراء لديها لاعبون يتفاعلون مع السوق بشكل بطيء كلما اختلفت قواعد السوق وطبيعة الطلب ، بينما يخطط لاعبو المحيط الأزرق ويفكرون في مسارهم بل ويصممون الطلب على منتجاتهم بشكل جيد قبل حدوثه.


التحول نحو المحيط الأزرق


يمكن إنشاء المحيطات الزرقاء عندما تطلق الشركات صناعات جديدة ، وهو أمر غير شائع جدًا. في كثير من الأحيان ، تأتي المحيطات الزرقاء من داخل المحيط الأحمر عندما تغير إحدى الشركات صناعة موجودة ولكنها تغير منتجاتها وخدماتها بدرجة تجعلها جذابة للجماهير الجديدة.
 
هذا يعني أنه حتى عندما يكون هناك محيط أحمر ، يمكن إنشاء محيط أزرق منه؛ وبالتالي فإن عملية إنشاء المحيطات الحمراء والزرقاء قابلة للتبادل
 
في مثل هذا التحول، يجب مراعاة الخطوات التالية:

  • فهم الترابط بين المنتج والزبون

    إن اكتشاف القيمة المعرضوة المناسبة وترابطها مع الزبون هو المفتاح لممارسة الأعمال التجارية بشكل عام ، وهو الخطوة الأولى في ايجاد المحيط الأزرق المقصود.

  • فهم السوق المستهدف ومكان دخوله

    يجب على رواد الأعمال فهم السوق الذي يستهدفونه بشكل جيد ، وأن يستخدموا هذه المعلومات لتحديد نقطة دخول السوق بدقة.

  • فهم المشاكل والآلام الخفية للزبائن

    في كثير من الأحيان ، سيكون لدى الزبائن مشاكل وآلام ظاهرة وخفية. يتم التعامل مع المشاكل الظاهرة من خلال المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركات. المشاكل الخفية على الجانب الآخر هي آلام جديدة استجدت بسبب استخدام التكنولوجيا والمنتجات والخدمات الحديثة التي لم يلاحظها أحد من قبل، ويمكن أن تظهر في سلوكيات الزبائن أنفسهم. يساعد التعرف على مثل هذه الآلام والمشاكل في الوصول إلى جمهور مستهدف جديد كان مخفيًا تمامًا في البداية.

  • تقديم قيمة جديدة، وليس تحسين المنتج القائم

    قد يساعد تحسين المنتجات والخدمات الحالية في تحسين الميزة التنافسية في السوق ، ولكن لا يمكن أن يساعد في إنشاء سوقاً جديدة. لبدء المحيط الأزرق ، يجب على رواد الأعمال الابتعاد عن التفكير في المنتجات والخدمات الحالية للتحسين منها، والبدء بالتفكير في القيم الجديدة التي يمكن أن توفر للزبائن.

  • دراسة السوق واختبار المنتج قبل الإطلاق

    بمجرد تصميم منتج أو خدمة جديدة ومبتكرة لسوق جديد ، يجب تقييم واختبار السوق المستهدف من حيث الإمكانات للبيع والتوسع. بالنسبة للمنتج المبدئي نفسه فإنه ينبغي اختباره على الزبائن من أجل معرفة مدى التوافق مع السوق الجديدة وتوقعات الجمهور المستهدف.

رأفت أبوشعبان


مؤسس منصة ريابل ومدير مركز الابتكار وريادة الأعمال (معاً) ومدير ستارتب جرايند وعضو المجلس الاستشاري في مسابقة ساوث وست SXSW العالمية للشركات الناشئة. حاصل على درجة الماجستير وهو عضو في IEEE ومؤلف سابق في ومضة.
Facebook Profile Linkedin Profile Follow on Twitter