الإيراد الشهري الدوري (Monthly Recurring Revenue)

رأفت أبوشعبان

- المالية #  O 4 ألف مشاهدة   Read in English

الخلاصة:الإيراد الشهري الدوري يقيس الدخل الذي تحصل عليه الشركة كل شهر - إيرادات يمكن التنبؤ بها

الإيراد الشهري الدوري (MRR) هو مقياس للدخل "المتوقع" الذي تحققه الشركة كل شهر ، ويتعلق في الغالب بـ "نموذج الاشتراك". في مثل هذا النموذج ، تبيع الشركة خدمة الاشتراك بخدماتها أو منتجاتها لصالح الزبائن، حيث يدفع الزبائن رسومًا شهرية للانتفاع بهذه الخدمة أو المنتج.

الإيراد الشهري الدوريمتوسط الإيرادات الشهرية للزبائن x عدد الزبائن

Balance يشكل مفهوم الإيرادات الدوري حجر الأساس للعديد من المشاريع التجارية على الانترنت والشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات. من الناحية النظرية - إذا كان لديك نموذج يدفع فيه الزبائن بشكل دوري مقابل الخدمة المقدمة ، فإن لديك عائداً مستداماً. وبالتالي ، يعتبر الإيراد الشهري الدوري مؤشرًا رئيسيًا للشركات الناشئة القائمة على المعلومات لأنه يمكن استخدامه بسهولة عبر الإنترنت من خلال مطالبة الزبون بالانضمام ، ثم تحميل رسوم عليه تلقائيًا مقابل الاستخدام كل شهر أو كل عام.
 
يمكن توقع مقدار الإيراد الشهري الدوري باكراً منذ مرحلة نموذج الأعمال حتى قبل إطلاق المشروع التجاري. بالنظر إلى نموذج القيمة المٌقدمة (المعروضة) بشأن وملاءمة المنتج مع الزبون ، يمكن تحديد المنتج المطلوب من خلال معالجة وظائف الزبائن ومكاسبهم والصعوبات التي تواجههم.
 
تعد الإيراد الدوري على وجه الخصوص أكثر شيوعًا بين الشركات الناشئة عبر الإنترنت ، كما يستخدمها غالبًا المٌقيمون والمستثمرون لتمييز الشركات الناشئة التي تستحق الاستثمار فيها، حيث أنه يعطي مؤشرًا على الصحة المالية العامة للشركات التي تعتمد هذا النموذج من مصادر الدخل. يوجد مؤشر رئيسي آخر مكمل لهذا المفهوم، وهو متوسط الإيرادات لكل وحدة (شهرياً) ، والذي يوضح كيف يحقق كل زبون إيراداً للمشروع، ويمكن حسابه وفقًا للمعادلة التالية:

متوسط الإيرادات لكل وحدة (شهرياً)الإيراد الشهري الدوري
إجمالي عدد الزبائن

يمكن أن يساعد حساب الإيراد الدوري الشهري أيضًا في تحديد أهداف النمو المستقبلية ، ويعمل كمؤشر أداء رئيسي للأعمال ، إلى جانب مؤشرات أخرى مماثلة (مثل ARR الإيرادات السنوية الدورية).

مثال 1:



شركة أعمال عبر الإنترنت "أ" تقدم خدمة استضافة لمواقع الويب. لديها 10 زبائن فقط يدفعون 470$ مقابل خدمة الاشتراك ، فيكون الإيراد الدوري الشهري هو($470x10)=$4,700.

مثال 2:


دعنا نرى شركة أعمال عبر الإنترنت "ب"، وهي أيضًا تقدم خدمة استضافة مواقع حسب ثلاث حزم اشتراك: أساسي (40$/ شهر) ، متقدم (50$/ شهر) ، متخصص(60$/ شهر). الشركة لديها 100 زبون. 50 منهم مشترك في الحزمة الأساسية ، 30 مشترك في الحزمة المتقدمة ، وال 20 المتبقين مشتركين في الحزمة المتخصصة.

الإيراد الدوري الشهري للشركة "ب" هو(50x$40)+(30x$50)+(20x$60) = $4,700

كيف نفرق بين المثالين السابقين؟



كان معدل الإيراد الشهري الدوري في كل من الأمثلة المذكورة أعلاه هو نفسه (4700$) ، ولكن لدى الشركتين "ا" و "ب" حزم مختلفة وعدد متباين من الزبائن. إذاً كيف يمكننا التفريق بينهما؟

بالنظر إلى الشركة "أ" فإن متوسط الإيرادات لكل وحدة هو 470$ حسب التالي:

متوسط الإيرادات لكل وحدة "أ"$4,700 (معدل الإيراد الشهري الدوري)
10 (# الزبائن)

بالنظر إلى الشركة "ب" فإن متوسط الإيرادات لكل وحدة هو فقط 47$ حسب التالي:

متوسط الإيرادات لكل وحدة "ب"$4,700 (معدل الإيراد الشهري الدوري)
100 (# الزبائن)

بهذه الطريقة ، يمكن التمييز بوضوح بين الحالتين. بحيث يبدو أن الشركة "أ" تركز على جودة كل زبون، بينما تهتم الشركة "ب" بتعداد الزبائن كمؤشر رئيسي.

انحدار الإيراد الشهري الدوري


يمثل انحدار الإيراد الشهري الدوري تقليصاً في الإيرادات الشهرية، وهذا عنصر آخر ضروري للقياس بشكل شهري لفهم كيفية أداء المشروع التجاري .
 
لفهم انحدار الإيراد الشهري الدوري، من المهم إدراك أثر المنتج والمالية عليه.

  • يجب أن يركز المنتج على الحفاظ على أقل قدر ممكن من الانحدار وأعلى معدل للدخل الدوري. في عالم مثالي ، يمنع المنتج الممتاز الزبون من إلغاء الاشتراك (وصولاً إلى نسبة صفر من الانحدار)
  • من الناحية المالية ، يجب حساب الانحدار لتحديد مقدار الانحدار في الدخل الدوري الشهري. يمكن أن يساعد تتبع اتجاه الانحدار على مدى عدة أشهر في تحديد فجوات المشروع والمساعدة في معالجتها بسرعة ، مع الحفاظ على الحد الأدنى من الخسارة.

استخدام الدخل الدوري الشهري مع مصادر الدخل الأخرى


كما تم ذكره في دورة نموذج الأعمال المجانية ، فإن تدفقات الإيرادات كثيرة ويمكن استخدامها مع بعضها البعض. الدخل الدوري الشهري هو أحد تدفقات الإيرادات التي يمكن استخدامها للشركات الناشئة سريعة والمشاريع الريادية جنبًا إلى جنب مع بيع المنتجات أو الخدمات لمرة واحدة. بهذه الطريقة ، تزداد الاستدامة المالية حيث يمكن أن يكون للشركة الناشئة مصادر متنوعة لتدفقات الإيرادات. على سبيل المثال ، انظر كيف تتقاضى شركات الاتصالات رسومًا مقابل الاستخدام شهريًا ، وتقدم خدمة إعادة الشحن مرة واحدة حسب اختيار الزبون.

رأفت أبوشعبان


مؤسس منصة ريابل ومدير مركز الابتكار وريادة الأعمال (معاً) ومدير ستارتب جرايند وعضو المجلس الاستشاري في مسابقة ساوث وست SXSW العالمية للشركات الناشئة. حاصل على درجة الماجستير وهو عضو في IEEE ومؤلف سابق في ومضة.
Facebook Profile Linkedin Profile Follow on Twitter