5 أسباب لتأخير تحقيق الدخل

رأفت أبوشعبان

- المقالات والاضاءات #  O 1.2 ألف مشاهدة   Read in English

عند إطلاق شركة ناشئة جديدة ، يميل المرء إلى إنشاء دخل سريع حتى تتمكن الشركة الناشئة من النمو بسرعة.

هذه هي الصورة النمطية للكثيرين.

لكن على خلاف ذلك، في الحقيقة فإنه من الأفضل تأخير أدوات واستراتيجيات تحقيق الدخل التي تساعد الشركات الناشئة في إنشاء أموال فعلية لخمسة أسباب رئيسية:

1- تجهيز الأمور قبل الدخول بعملية المبيعات


يميل صانعو المحتوى اليوم إلى الترويج والإعلان عن مشاريعهم الجديدة قبل إطلاقها الفعلي حتى يتمكنوا من تحسينها والسماح للزبائن والمعجبين باختبارها وإبداء آرائهم قبل أن يرى المنتج أو الخدمة النهائية النور. هذا أمر ضروري في سياق مراقبة الجودة.
إذا بدأ منتجك أو خدمتك في البيع (أو كسب المال) من اليوم الأول ، فمن المحتمل أن الجودة لن تكون في أفضل شكل لها. تخيل الدخول إلى موقع ويب تم إنشاؤه حديثًا تجد فيه الإعلانات في كل مكان. ألن يوقفك ذلك وينفرك من الموقع وما يقدمه؟

يعد بناء المجتمعات أمرًا صعبًا ، وتحتاج الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا اليوم إلى النمو ورعاية المتابعين والداعمين لها ورعايتهم بحيث يشكلون قاعدة لتشكيل مجتمع خاص بالشركة، يشكل نواة التحول لتحقيق الدخل.

2- استقطاب قاعدة الزبائن قبل تحقيق الدخل


من الضروري لنجاح أي شركة ناشئة أن يكون لديها قاعدة من المعجبين والزبائن للحديث والتعامل معهم. استقطاب وتطوير هذه القاعدة هو شيء يحتاج إلى الوقت والثقة والموارد لاكتسابه. تتبع الشركات الناشئة التي تطورت اليوم ونمت إلى امبراطوريات تكنولوجية هذه الطريقة مثل فيسبوك على سبيل المثال: بمجرد أن استقطب الموقع ما يكفي من قاعدة المستخدمين، بدأ في الاستفادة مالياً من الإعلانات والتقنيات الأخرى وجني الأموال منها.

3- التركيز قبل تحقيق الدخل


في المراحل الأولى من تطوير تصور واضح وتأسيس المشروع الريادي، يُعد اتخاذ الخطوات الصحيحة أمراً حاسماً في نمو وتقدم المشروع. هذا يتطلب الكثير من الموارد بما في ذلك الوقت والجهد. إذا كنت تحاول تحقيق الدخل بشكل مبكر جداً ، فسيتم تقسيم هذه الموارد على تطوير المشروع الريادي ، وجمع المبيعات ، وتحقيق الدخل. لذلك من الأفضل التركيز على تطوير هيكل الشركة الناشئة وشكل المنتجات أو الخدمات المطلوبة أولاً ، ثم الحصول على المال.

علاوة على ذلك ، يمكن أن يساعدك التركيز على منتج أو خدمة واحدة على إدراك كيفية تنمية وتطوير هذا المنتج أو الخدمة بشكل أفضل. هذا لا يعني أنه يتعين عليك بيع شيء واحد فقط ، يمكنك التركيز على بعض المنتجات التي تقدمها للزبائن- ولكن تظل الحقيقة أن عرض الأقل والتركيز عليه سيجلب لك العمل الأكثر.

الأرباح

4- الدخل السريع سيجلب لك الشيخوخة المبكرة


لا أحد يحب أن يصبح كبيرًا في السن بشكل مبكر، وينطبق الشيء نفسه على أي مشروع ريادي. إذا بدأ عملك في تحقيق الدخل من اليوم الأول ، فسيتم التعامل مع شركتك الناشئة على أنها "نشاط تجاري". سيتعين عليك حينها دفع الضرائب والأجور والالتزامات الأخرى لمجرد استمرار المشروع. من خلال تأخير تحقيق الدخل ، فإنك تحصل فعليًا على وقت إضافي للتجربة ومعرفة تفاصيل هامة قبل الالتزام المالي بالفكرة الريادية والمنتج أو الخدمة.

5- قم بالتخطيط بحرص لما ستطلب له المال


يجب أن يفكر رواد الأعمال بشكل استراتيجي في تحقيق الدخل وما هي الاستراتيجيات التي يجب توظيفها من أجل ذلك الغرض. في المراحل الأولى من بناء الشركات الناشئة ، من المنطقي رعاية المجتمعات والمتابعين الخاصين بهذه الشركة من خلال توفير قيمة مضافة مجانًا ، ولكن في كثير من الحالات لا يكون هذا لوحده أمراً عمليًا. وبالتالي ، من المهم التوصل إلى استراتيجية تقدم قيمة مجانية لرعاية المجتمع والمتابعين، مع تقديم خدمة متميزة لعدد قليل من أعضاء هذا المجتمع لأغراض اختبار هذه الخدمة ومدى تقبلها، وتقديم نموذج تحقيق الدخل من منتجات وخدمات أخرى بشكل تدريجي

خذ مدون خبير في تحسين خصائص اس اي او SEOالخاصة بمحركات البحث على سبيل المثال. يقدم هذا المدون قيمة مجانية من خلال كتاباته ومنشوراته عبر مدونته للمتابعين أثناء قيامه ببناء مجتمع وقاعدة متابعين، ولكنه في نفس الوقت يقدم خدمات استشارية متميزة حول خدمات تدقيق SEO لتحسين نتائج محركات البحث ونصائح تخصصية لعدد قليل من الزبائن المختارين حتى يتمكن من الحفاظ على بقاء ونمو مشروعه.

بمجرد أن يكون لديه أنشطة مستدامة وثابتة، يمكن لهذا الريادي تحسين الأمور بشكل أكبر من خلال توظيف موظفين بدوام جزئي لمساعدته على تشغيل وتقديم هذه الخدمة "الحصرية" لمجتمعه ، وبعد ذلك يمكنه النمو مع طاقم عمل بدوام كامل من خلال إتاحة هذه الخدمة المدفوعة للجماهير.

لا تدع قطار تحقيق الدخل يفُتك


بعد شرح بعض الأسباب التي تجعل من المفيد تأجيل تحقيق الدخل ، يجب ألا تؤخره كثيرًا حتى تحرق النقود من جيوبك لدرجة أن المشروع الريادي نفسه أصبح مسؤولية ومغامرة باهظة الثمن دون علامات تدل على إمكانيته تحقيق دخل أو ربح. يجب عليك تأخير تحقيق الدخل فقط حتى تحصل على قدر كاف من استقطاب قاعدة الزبائن وتغذية راجعة كافية لدعم فكرتك.

في حياة رواد الأعمال، كل شيء يتعلق بالتوقيت. يجب عليك اختيار أوقاتك بحكمة: متى تبدأ ، ومتى تنمو ، ومتى تحقق الدخل ، ومتى تدخل سوقًا جديدة ، ومتى تعيد التموضع أو تخرج. عليك أن تبدأ في التفكير في تحقيق الدخل من اليوم الأول ، ولكن عليك الانتظار بما يكفي قبل أن تبدأ بالفعل في تحقيق الدخل.

  إن قمت بتفعيل أدوات تحقيق الدخل بشكل مبكر جدًا ستفقد الجودة والاستدامة ؛ ولكن أيضاً إن قمت بتأخير تفعيلها لوقت متأخر جدًا فلن تصبح شركتك الناشئة مجدية ماليًا.