قوة الريادة الداخلية

رأفت أبوشعبان

- المقالات والاضاءات #  O 1.7 ألف مشاهدة   Read in English

الريادة الداخلية كعنصر بديل لوحدات البحث والتطوير في المؤسسات



 

عادة ما يكون لدى المؤسسات القائمة (الشركات ، والمؤسسات غير الربحية ، والعامة) طريقة محددة للقيام بالأعمال لأسباب جيدة. ربما يكونون قد جربوا أكثر من طريقة للقيام بإنتاج خدماتهم ومنتجاتهم سابقاً، أو قد يتبنون مناهج معتمدة للإنتاج أو ممارسة الأعمال التجارية للحفاظ على التكلفة منخفضة قدر الإمكان.

لكن أين المشكلة؟

في حين أن الطريقة التقليدية للقيام بالعمليات التجارية جيدة لأسباب مختلفة ، إلا أنها تعوق الابتكار والتحديث. في عالم سريع التغير ، يجب أن تكون المؤسسات سريعة ومرنة تجاه التقنيات والأساليب الجديدة وإلا فإنها ستصبح قديمة وغير ذات جدوى.

يمكن رؤية ذلك بوضوح من وباء كورونا الأخير حيث تأثرت العديد من الشركات بشكل سلبي ، في حين تمكنت شركات أخرى ليس فقط من الحفاظ على عملها بل ازدهرت بسبب مرونة طريقتها في الإدارة والعمليات في الأوقات الصعبة

ريادة الأعمال الداخلية أم ريادة الأعمال؟


Intrapreneurship

هنا ، نجد أن ممارسات ريادة الأعمال يمكن أن تثبت فائدتها للمساعدة في تبني مناهج مبتكرة جديدة دون تعطيل الأعمال اليومية. هذا هو السبب في أن العديد من المؤسسات اليوم تتبنى مبدأ "ريادة الأعمال الداخلية".

ريادة الأعمال الداخلية يقوم بها شخص مرتبط بمؤسسة أو شركة قائمة كموظف لديه معرفة واسعة في مجال معين يمكنه من قيادة جهد التغيير في المؤسسة، بالتركيز على أحد الأنشطة التالية:.

  • تقديم منتجات جديدة
  • تقديم طريقة جديدة في إدارة العمليات داخل الشركة أو المؤسسة
  • الشروع في الأعمال والأنشطة التي لا يتم تنظيمها مباشرة من قبل الشركة، على أمل تبنيها إذا ثبت أنها مفيدة

الفرق بين الريادة الداخلية وريادة الأعمال هو أن ريادة الأعمال الداخلية تحتاج درجة أقل من المخاطرة التي يتحملها رواد الأعمال التقليديين، وهو ما ينبع من حقيقة أن رائد الأعمال الداخلي يعتمد على الموارد المتاحة بالفعل في شركة أو مشروع تجاري قائم.

الخلاصة:ريادة الأعمال الداخلية يقوم بها شخص مرتبط بنشاط تجاري قائم ، يركز على تطوير نهج جديد لممارسة الأعمال التجارية أو تقديم فكرة جديدة

هل أنت ريادي أعمال داخلي؟


توجد عدة سمات مشتركة لمن يقومون بأنشطة ريادة الأعمال الداخلية، منها:

  1. المرونة
    تتطلب ريادة الأعمال الداخلية المرونة ليكون رواد الأعمال قادرين على مواجهة حواجز الطرق والتحديات ، وتحقيق رؤيتهم.
  2. عمق النظر
    تتطلب ريادة الأعمال الداخلية الشمولية وعمق الرؤية. بمعنى آخر، يحتاج رائد الأعمال الداخلية إلى رؤية الصورة الكاملة لكيفية اندماج فكرة أو ابتكار في مشروع تجاري أو شركة قائمة. وهذا يشمل النظر للمحددات والمعيقات الفنية والمالية وغيرها.
  3. الفضول
    يحتاج رواد الأعمال الداخلية إلى امتلاك أفكار وفضول جامح يجعلهم يفكرون بما يتجاوز المبادئ التوجيهية التقليدية المحددة داخل الشركة.
  4. الثقة بالنفس والتحدي
    يحتاج رواد الأعمال الداخلية إلى الثقة في أنفسهم وبأفكارهم وأن يكونوا على استعداد لتحدي الوضع القائم بالمشروع أو الشركة. هذا ضروري بشكل خاص عند العمل ضمن السلاسل الإدارية التقليدية للشركات والأعمال.
  5. المعارف والعلاقات
    عادة ما تحتاج الابتكارات الجديدة إلى موارد ومصنعين وأسواق جديدة وما إلى ذلك. يساعد وجود علاقات لرائد الأعمال الداخلية في مجال عمله كثيرًا في تحقيق الرؤية المنشودة.
  6. الشغف
    أخيرًا ، يحتاج رواد الأعمال الداخلية إلى أن يكونوا شغوفين بما يفعلونه ويحاولون تحقيقه. لا يكفي أن يكون لديك أفكار رائعة وأن تكون قادرًا على تنفيذها - أنت بحاجة إلى معرفة كيف سوف تفيد هذه الأفكار الآخرين.

ميزات الريادة الداخلية


يمكن أن يجلب احتضان الريادة في الشركات عددًا من الفوائد على مستوى الأعمال:

  • استكشاف المناهج والمنتجات والتقنيات والأنظمة التي يمكن أن تفيد المؤسسة ماليا أو غير ذلك
  • الحد من المخاطر التي تتبناها المؤسسة لتبني التقنيات والأساليب الجديدة حتى تصبح مفيدة
  • تجربة مناهج وطرق إدارية جديدة بدون تحمل نفقات كبيرة
  • الشروع في الأعمال والأنشطة التي لا يتم تنظيمها مباشرة من قبل الشركة، على أمل تبنيها إذا ثبت أنها مفيدة

رعاية الريادة الداخلية


من الضروري للمؤسسات رعاية وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال في شكل "الريادة الداخلية"، ويمكن القيام بذلك عن طريق البدء في مشاريع ريادية داخلية ومنح القائمين عليها ما يكفي من الموارد المالية والزمنية والمرونة والاستقلالية والوصول إلى مصادر المعرفة التي قد يحتاجون إلى استخدامها.

من ناحية أخرى ، يحبذ على الموظفين ذوي المهارات أن يتقدموا باقتراح مشروعات في مجال إدارة الأعمال لإداراتهم ورؤساءهم عبر إبراز فائدة هذه المشاريع للمؤسسة. يمكنك تعلم كيف تقوم بعرض فكرتك بشكل محترف من هنا.
 
من الجدير بالذكر أن القادة الحكماء للشركات والمؤسسات سيرغبون في تبني التغيير ، لكنهم بحاجة إلى التفكير على المدى الطويل وموازنة المخاطر. في حين أن جلب ابتكار جديد إلى العمل سيكون أمرًا مثاليًا ، فليس من السيئ اعتبار الابتكار الصغير Minnovation هدفًا لمبادرة داخلية. لريادة الأعمال. اكتشف ما هو Minnovation وكيف يختلف عن الابتكار.