10 أسباب لا تجعل فكرتك بالجودة التي تتوقعها

رأفت أبوشعبان

- المقالات والاضاءات #  O 3.1 ألف مشاهدة   Read in English

فهم الأخطاء والممارسات والمفاهيم الخاطئة الشائعة التي يمكن أن تُفشِل أفكار المشاريع الريادي التي قد تكون رائعة ، وكيفية التعامل معها.


لديك فكرة متميزة وأنت تشارك في مخيم أو مسابقة في ريادة الأعمال. بعد تقديم أفضل عرض يمكنك تقديمه بدأت الأسئلة. قُمت بالإجابة عليها كلها، ولكن مع ذلك لم تفز في هذه المرة.

السيناريو السابق هو جزء متوقع في حياة العديد من رواد الأعمال وهو جزء أساسي من رحلة بناء مشاريع ناجحة. ومع ذلك ، إذا كان ذلك يحدث مراراً، فقد يكون هناك أمرٌ مفقود.

فيما يلي عشرة أسباب تجعلك تعيد التفكير في فكرتك قبل الدخول بعرضك أمام المستثمرين أو هيئة التحكيم في مسابقات الأعمال، مع مثال لكل سبب للتوضيح.

فكرة ريادية

1-القفز في الهواء


 

عند طرح فكرة ما ، من المهم مراعاة العناصر الأساسية التي تشكل البنية التحتية اللازمة لتعمل الفكرة بشكل صحيح ، ومع ذلك يفشل العديد من رواد الأعمال في إدراك كيفية معالجة هذا الأمر.

يتعلق الأمر غالباً بالأفكار التي تستهدف اقتصادات نامية في دول قد لا تحتوي البنية التحتية المؤهلة واللازمة ، ويتعلق ذلك بضعف دراسة مشكلة الأعمال في السوق المستهدف، حيث أنه بدلاً من حل مشكلة الزبائن في تحقيق شيء مطلوب تصبح الفكرة حلاً مبتكرًا لمشكلة غير موجودة (أو على الأقل غير موجودة حتى الآن في السوق المستهدف).

مثال: تطوير خدمات بث فيديو عبر الانترنت لسوق لديها اتصال جوال / انترنت ضعيف.

2- لا يوجد دليل


الفكرة المميزة ليست حدثاً عابراً يتبادر إلى الذهن، كما أنها ليست عرضًا سريعًا لما يمكن أن يكون عليه المنتج المطروح. ما يجعل الفكرة مميزة هو إظهار شيء لها، مما يمكن أن يكون شيئا ملموسا في شكل منتج حسي أو نموذج مصغر للعرض، نموذجًا افتراضيًا عن الشكل الذي ينبغي أن يظهر عليه المنتج، أو دراسة جدوى لإظهار كيف يمكن - مالياً على الأقل - تطوير وبيع المنتج على أن يحقق عائدًا منتظماً.

إذا فشل صاحب المشروع في جلب أي وسيلة تثبت مبدئية مما تم ذكره آنفاً أو إثبات الفكرة بطريقة أو بأخرى ، فإن الفكرة عابرة وليس فكرة ريادية.

مثال: الترويج لعرض تطبيق جوال لمساعدة الحوامل على التواصل والاستشارة الطبية دون إظهار أي دليل على الفكرة.

3-لا يوجد منافسين


لا أستطيع أن أقول كم من مرة رأيت هذا: صاحب الفكرة يدعي أنه لم يفكر فيها أحد من قبل. هذا المنطق خاطئ بشكل أساسي لاحتمالين رئيسيين:

  • الادعاء غير صحيح، مما يعني أن صاحب المشروع لم يبحث في السوق بما يكفي، أو ما هو أسوأ من ذلك ، أنه لا يفهم السوق
  • الادعاء صحيح، مما يعني أن الآخرين لم يسيروا في هذا المسار لأن هذا الحل باهظ الثمن / غير عملي

في حالات نادرة جدًا ، من الممكن أن تكون الفكرة ذهبية وفعلاً لم يفكر بها أحد من قبل ، ولكن حتى في هذه الحالة فإنه من المهم تحديد المنافسين أو المنافسين البدلاء لإثبات المبدأ. لتكون في الجانب الآمن، لا تتوقع أن فكرتك من النوع النادر وابن توقعاتك على ذلك.

مثال: "لدينا تطبيق للتوصيل. لم تخطر الفكرة لأحد من قبل".

4- حل شامل لكل المشاكل


نمو المشروع من المهم أن تكون الفكرة واضحة وبسيطة ومركزة قدر الإمكان. من الأخطاء الشائعة وجود فكرة تحل العديد من المشكلات التي لا ترتبط جميعها ببعض. سيعني هذا أن صاحب المشروع لا يركز بما فيه الكفاية، أو أنه لا يدرك السوق الذي يعمل فيه.

مثال: فكرة تعد بتطبيق جوال يمكّن المراسلة الفورية و يحتوي على منتديات و مشاركة مجتمعية ، وخدمة ذاتية للتواصل مع الخبراء ، ودليل للمهنيين الطبيين بكل التخصصات الصحية .

5-الفكرة جيدة جداً بشكل غير مريح


إذا كانت فكرتك وحلك وعائداتها جيدة جدًا بحيث تبدو خيالية وغير واقعية ، فعلى الأغلب أن تكون كذلك. في كثير من الأحيان، عندما يكون لدى رواد الأعمال أفكاراً تبدو مشرقة لكن لا يتم التحقق من صحتها من ناحية جدواها المالية والإجرائية وقابليتها للتطبيق.

بالإضافة إلى ذلك، فإن أي فكرة لا تبدأ بشكل كبير وتستمر في النمو. يستلزم تطوير الأعمال تطوير الفكرة الأولية الصغيرة شيئاً فشيئاً حتى تصبح ناجحة. بعد أن تنجح خلال سنوات من العمل الشاق ، قد يصبح الأمر "جيدًا جدًا لدرجة يصعب تصديقها" - ولكن ليس على الفور.

مثال: تعد فكرة باستخدام أجهزة الزبائن لاستخراج عملات رقمية بحيث يتم تحقيق ربح خالص قدره 10 ملايين دولار في السنة الأولى بتكلفة هامشية لا تذكر.

6- الفكرة العاملة


لديك فكرة تحولت بالفعل إلى نشاط تجاري وتحقق إيرادات. جيد.

تقوم بعرض الفكرة ولكن لا تفوز في المسابقة. لماذا؟

يعد اختيار جمهور المستمع للعرض والجهة التي تتحدث إليها أمرًا مهمًا مثل تحديد شركاءك وزبائنك. إذا كانت لديك فكرة عملية وتنافس في مسابقة للرواد الناشئين أو المبتدئين، فمن المنطقي أن يتم اختيار أفكار جديدة ومبتكرة للفوز بها. في هذه الحالة سيكون لديك فرصة أفضل بعرض الفكرة لمستثمرين. والعكس بالعكس: إن طرح فكرة جديدة تنطوي على مخاطر عالية للنجاح أمام مستثمرين محنكين قد لا يكون أفضل السيناريوهات أيضًا لأنهم يريدون دليلًا إضافيًا على محدودية المخاطر ليقوموا بالاستثمار ، وبالتالي فإن أفضل هدف لديك هو أن الحديث مع مستثمرين مبدئيين (Angel investors) أو المشاركة في مسرعة أعمال.

مثال: الترويج لتطبيق التجارة الإلكترونية الذي يحتوي بالفعل على 5000 مستخدم شهريًا في مخيم لرواد الأعمال المبتدئين

7-إما هذا أو ذاك


 

على سبيل المثال: يشارك بعض رواد الأعمال في المسابقات بأفكار متعددة ولأي سبب يتم اختيار أحد الأفكار للعرض أمام لجنة تحكيم. يعطون العرض الخاص بهم، ويذكرون أن هذه فكرة واحدة والفكرة الأخرى هي كذا وكذا (في حالة أن الفكرة الأولى لم تكن جيدة بما فيه الكفاية).

غالبًا ما يكون لهذا التكتيك انطباع سلبي بأن صاحب المشروع لا يركز بما فيه الكفاية ويحاول فقط الفوز في منافسة أو بعض المال ليحرقه. قد يبدو هذا واضحًا ، لكن تكرار حدوث ذلك في مسابقات الرواد غير قليل.


8-تفاصيل تقنية أكثر من اللازم


اشارة قف تحتوي جميع الأفكار على عنصر يتعلق بكيفية عملها أو كيفية تطويرها. ولكن هل الفكرة - أو على الأرجح العرض- تسترسل في الجانب التقني بشكل كبير؟

يحدث هذا غالبًا لرواد الأعمال الناشئين الذين لديهم بعض المهارات التقنية الجيدة ويريدون إثبات التفوق التكنولوجي لفكرتهم ، لكنهم غالباً يغفلون عناصر أخرى مهمة مثل حجم السوق والجدوى المالية والمخاطر المحتملة وهلم جرا. والأكثر من ذلك ، أنه يمكن تقديم فكرة تقنية بحتة إلى لجنة تحكيم أو مستثمرين ليست متخصصة بالمجال الدقيق الذي تدور فيه الفكرة مما يؤدي إلى عدم وضوح تميزها أو أهميتها التقنية للجنة ، وذلك يؤدي بالمحصلة إلى إسقاطها من القائمة.

قد يساعدك الاطلاع على مقال كيفية بناء عرضك من هنا

مثال: تقديم العرض التقديمي بطريقة تقنية، مع الاستخدام المفرط للمصطلحات التقنية والاختصارات.


9-الفكرة عامة جداً


يخشى العديد من رواد الأعمال الناشئين من أن يستولي شخص ما على أفكارهم ومفاهيمهم ، وبالتالي لا يفصحون عن أفكارهم لحمايتها.

من الجيد دائمًا حماية "الأسرار التجارية" ، ولكن إذا كانت هذه الحماية تعطل تقدم الفكرة وتطويرها ، فليست تلك أفضل الممارسات لاتباعها. يمكن للكشف عن المفهوم الشامل والمشكلة التي تحلها الفكرة وكيف تفعل ذلك بشكل عام ، مع ترك بعض التفاصيل الفنية المفصلة خارج العرض.

قد يكون من المنطقي أن تقوم الشركات الناشئة المتنامية بعرض بعض تفاصيل عملها وبعضاً مما يميزها فنياً أمام المستثمرين لإقناعهم بشكل أفضل بعد مطالبتهم بالتوقيع على اتفاقية لحفظ السرية (NDA).

مثال: "نحن نعمل على تطوير تطبيق جوال يجعل الأشخاص أكثر إنتاجًا بنسبة 120٪ على الأقل خلال ساعات العمل."
-"كيف سوف تقومون بذلك؟"
-"هذا سرنا".


10- الغرق في المحيط الاحمر


على سبيل المثال: في كثير من الأحيان، سوف يتوصل رواد الأعمال إلى مفاهيم تشبه إلى حد ما المنتجات والخدمات الأخرى في السوق ، وعندما تُسأل "كيف ستتميز؟" سيكون ردهم على سبيل "سيكون لدينا منتج أعلى جودة" أو "نحن نفهم السوق بشكل أفضل".

إن اقتحام المحيط الأحمر دون ميزة واضحة هو تكتيك ضعيف خاصة بالنسبة للأفكار الجديدة التي لم يتم اختبارها بشكل كامل حتى الآن. لماذا؟ لأنه في المحيط الأحمر، يصعب على الشركات القائمة والمعروفة التنافس ، لذلك سيكون أصعب كثيراً على الداخلين الجدد.

ومع ذلك، إذا كان محيطًا أحمر لكن المنتج المعروض يقدم حلاً بطريقة جديدة تمامًا غير مألوفة ، فقد يكون هذا مفهومًا جيدًا من المحتمل أن يخلق فرصة جديدة  بحيث يقوم بتحويل المحيط الأحمر إلى أزرق.

يرجى ملاحظة أن هذه ليست قائمة شاملة ، والأمثلة المذكورة لا تعني بالضرورة أن الأفكار سيئة في حد ذاتها ولكن ما يجعلها ضعيفاً هو القالب الذي وضعت به في كل مثال.